Thursday, May 25, 2006

بيـان السينودس البطريركي العام


Thursday, May 11, 2006

Mother's Day Mass

Saint Barbara Chaldean Mission
Our NEXT MASS will be on
Sunday May 14'th
At 3:30 P.M.

St. Anne Catholic Church, LV
1901 S. Myrland Prkway
Tel : (702) 735-0510

See you there !!

Saturday, May 06, 2006

Forth Sunday of the Easter
According to the Chaldean Catholic Rite
John 16: 16-33


16"A little while and you will no longer see me, and again a little while later and you will see me." 17 So some of his disciples said to one another, "What does this mean that he is saying to us, 'A little while and you will not see me, and again a little while and you will see me,' and 'Because I am going to the Father'?" 18 So they said, "What is this 'little while' (of which he speaks)? We do not know what he means." 19 Jesus knew that they wanted to ask him, so he said to them, "Are you discussing with one another what I said, 'A little while and you will not see me, and again a little while and you will see me'? 20 Amen, amen, I say to you, you will weep and mourn, while the world rejoices; you will grieve, but your grief will become joy. 21 When a woman is in labor, she is in anguish because her hour has arrived; but when she has given birth to a child, she no longer remembers the pain because of her joy that a child has been born into the world. 22 So you also are now in anguish. But I will see you again, and your hearts will rejoice, and no one will take your joy away from you. 23 On that day you will not question me about anything. Amen, amen, I say to you, whatever you ask the Father in my name he will give you. 24 Until now you have not asked anything in my name; ask and you will receive, so that your joy may be complete. 25 "I have told you this in figures of speech. The hour is coming when I will no longer speak to you in figures but I will tell you clearly about the Father. 26 On that day you will ask in my name, and I do not tell you that I will ask the Father for you. 27 For the Father himself loves you, because you have loved me and have come to believe that I came from God. 28 I came from the Father and have come into the world. Now I am leaving the world and going back to the Father." 29 His disciples said, "Now you are talking plainly, and not in any figure of speech. 30 Now we realize that you know everything and that you do not need to have anyone question you. Because of this we believe that you came from God." 31 Jesus answered them, "Do you believe now? 32 Behold, the hour is coming and has arrived when each of you will be scattered to his own home and you will leave me alone. But I am not alone, because the Father is with me. 33 I have told you this so that you might have peace in me. In the world you will have trouble, but take courage, I have conquered the world."

For the Father Himself Loves You!

4th Sunday of Resurrection (2006)

1- The whole discussion is in fact about the Father. Jesus is speaking about his soon leaving and later coming, about mourn and joy...what is this?

2- All what happened to Jesus (to be born and live like us humans, suffers, being crucified, and resurrected) is together to complete the will of God the father.

- Jesus is the son of God, and we are his brothers; so, if we love him, we become the adoptive sons and daughters of God.

3- How can we love God?

a- St. Ephrem lived in 4th century, recommends: “Keep the word of God in front of your eyes day and night.” This way we’ll never forget to love God.

b- The Goal: That means we have to have a Goal in our life that we never forget about it day and night. As somebody he wants to be: attorney, or physician, so he/she must do his/her best to reach this goal! Spending money, time, energy, suffering… all that just to complete this goal, why? Because we want to make our own success, our Goal builds our life, personality, self esteem.

c- What if we loose our goal? Like the new monk who went after a nice bird running from garden to garden to the wood, when he got tired he got lost!

4- Jesus came to bring us back to the of God’s garden, to the Paradise, do we insist to stay outside of it or to come in?

Maran Itha “Jesus is coming” St. Paul said, so let us be serious and ready when Jesus comes back, let us walk in the way that leads us to the Father’s paradise, “For the father himself loves you!”
Amen!

Thursday, April 13, 2006

St. Barbara Chaldean Mission – Las Vegas
نشـرة دينيـة، ثقافيـة، اجتماعيـة – السنـة الاولـى العدد 3 – عيـد القيامـة 2006


كـلـمـة الـراعـي

شهود القيامة: في هاتين الصورتين أشخاص نعرفهم جيدا. بطرس هامة الرسل، ويوحنا الحبيب، ومريم المجدلية. الاخيرة هي اول شخص يرى الرب القائم! مريم تجد القبر فارغا، وتهرع لاخبار التلاميذ، فيسرع اثنان منهما فورا -لشدة محبتهما للرب- لرؤية ما حدث..."فرآ وآمنا" ورجعا لموضعهما على الفور، اما مريم فظلت "واقفة عند القبر تبكي"!! لماذا يا ترى؟
انظروا الى الصورة الاولى، انها ثمثل تاريخ مريم المجدلية. انها ساقطة على الارض وقد ادينت بخطيئة الزنى، واليهود بانتظار حكم يسوع ليقتلوها، لكن يسوع "محب الخطأة" ينتشلها من الموت بصمت قوي. عند صلب يسوع بقيت مريم ترافقه حتى قمة الجلجلة، والان فانها لا تبتعد عن القبر! لابد وان لمريم خبرة مع يسوع "خبرة الموت والقيامة" فمريم واثقة من ان الذي انتشلها من الموت، والذي اقام لعازر من الموت، لا يمكن ان يتغلب عليه الموت. هكذا يأتي يسوع فعلا ويكلمها ليؤكد لها صحة ايمانها الحي!
ونـحـن
يسوع حاضر يا اخوتي لان ينشلنا من سقطاتنا في كل لحظة. فكما مد يده للمجدلية كي تقف على قدميها، هكذا نزل الى الجحيم ليحرر كل الماسورين فيه، وهكذا هو يمد يده لنا نحن ايضا كي لا نبقى منكفين على انفسنا. فلنتحرر من قيودنا ومخاوفنا وعقدنا، ولنمد ايدينا الى الرب يسوع فانه وحده قادر على ان يخلصنا من بؤسنا، ولنصبح بدورنا شهودا على القيامة. قيامة مباركة اتمناها للجميع!
محبكم – أ لـقس فيليكس أ لشابـي






الافتتاحية: القيامة، قلبنا النابض

القيامة لدى القديس بولص هي القلب النابض للايِمان المسيحي "ان لم يقم المسيح، فايْماننا باطل" 1قورنثية 15: 17، اما يسوع فقد تكلم كثيرا عن موته وفي كل مرة كان يردف معلنا قيامته. بذلك نقدر ان نقول ان القيامة هي اساس العالم، فكيف تستحق القيامة ان تكون موضوع ايمان؟ ان الحياة تبدأ بالولادة وتنتهي بالموت. اما يسوع فمبدأ وجوده لا يبدأ بالولادة لانه مغروس في الابدية ولا ينتهي بالموت، بل يتابع حاملا معه كل حياته البشرية. اذن، المسيح قام، فهو حي ليس فقط في ذاكرة تلاميذه أو في التاريخ، لكنه حي في حقيقة واقعه كونه الها وانسانا، جسما وروحا. واهم شهود القيامة كانوا: مريم المجدلية وهي اول انسان راى الرب القائم، وبطرس في يوم التجلي وعلى شاطيء بُحيرة طبرية، والتلميذين على طريق عماوس، وتوما، ثم سائر الرسل ال11، وبعض النسوة وضمنهن مريم امه. كل هؤلاء اكدوا قيامة المسيح وهم يدعوننا نَحن، نعم نَحن، الآن وفي كل لحظة وكل يوم ان نَموت ونَحيا ونقوم مثل سيدنا من خلال:
1) قبول النعمة الالهية واكتشاف معناها. 2) معرفة الطريق الى الابدية. 3) ترك مسافة بيني وبين الآخر، وهي الحرية، كترك البستاني للمسافة بين النبتات. 4) القيامة ليست من الماضي بل انها حاضر ومستقبل، وهي في كل لحظة. 5) ان نصبح كلنا بالمسيح اخوة واولاد اللـه. 6) موتي عن انانيتي وكبريائي وحسدي. وان اصبح شمعة وطريق ونموذج للاخرين. 7) إن اعتبر المسيح انه طريق اللـه نَحو الانسان ولايزال يطرق الباب لكي يفتح له، وانه طريق الانسان نَحو اللـه وطريق الانسان الى اخيه الانسان. 8) الدخول الى جلجلة حياتي من خلال الالم، فلا يوجد فرح بدون المرور بالالم. 9) ان يتساوى الانا، النحن، والآخر ونكمل سلبيات الاخرين، وهذا هو الحب الحقيقي. 10) ان اوازن بين عقلي وقلبي كتوازن البهلوان على الحبل. 11) ان اسقي الاخرين كأس ماء بارد وقت مِحنهم. 12) ان اسير مقتفيا خطوات يسوع نَحو اللـه. هذه هي القيامة، والايمان بِها هو تَجسيد وتفعيل وتأويل.
سمير شبلا


تهنئة
بإسم مؤمني إرسالية القديسة بربارة في لاس فيكاس
نهنيء سيادة الحبر الجليل مار سرهد يوسب جمو
بمناسبة حلول اعياد الفصح والقيامة المجيدة
ونبتهل الى الرب القائم ان يأخذ بيده
ويؤازر خطاه لخدمة كنيسته الموقرة.
- مجلس الارسالية-


نــكتة
نعي: ببالغ الأسى والحزن ينعى شعب العراق فقيده الراحل الشيخ كهرباء اثر مرض عضال في البنى التحتية، وهو والد كل من نـور وضياء ومكيف الهواء... وشقيق المرحومين هاتف وماء، وابن عم كل من المرحومين كاز وغاز وبنزين ونفط. وقد حضر التشييع الحاج فانوس ابو يدّة وعدد من اللمبات وَنِيونات الشحن، ومجموعة كبيرة من المولدات. انا لله وانا اليه راجعون...


ألتـــوبــــــة
زمن الصوم هو زمن التوبة، التوبة عن خطايانا واعمالنا الشريرة، التوبة عن كل امر لايليق باللـه وقداسته. فاللـه يدعونا اليوم ويعطينا فرصة للتوبة مودبا بالوداعة المقاومين، عسى ان يعطيكم اللـه توبة لمعرفة الحق.
فاللـه يصبر على كل المؤمنين وهو يعطينا دائما الوقت الكافي كي نتوب عن خطايانا لانه لطيف وطويل الاناة (ام تستهين بغنى لطفه وامهاله وطول اناته غير عالم ان لطف اللـه انّما يقتادك الى التوبة ) رومية 4:2. لقد ظهر يوحنا المعمدان في البرية مبشراً بالتوبة (كان يوحنا يعمذ بالبرية ويكرز بِمعمودية التوبة لمغفرة الخطايا) مرقس 4:1. فالتوبة تعني ان يغفر اللـه خطايانا كلها فهو يقول (لو اعترفتم بخطاياكم فهو امين وعادل ان يغفر لكم خطاياكم).
لقد جاء ربنا يسوع المسيح الى الارض ليشفي المتعبين فهو قال "ليس الاصحاء بمحتاجين الى طبيب بل المرضى... لم آت لادعو الابرار الى التوبة بل الخاطئين (متى 9: 12-13). اننا كلنا مرضى وانا الاولى فيكم وكلنا بِحاجة الى طبيب يعالجنا ومرضنا هو الخطيئة ولايوجد دواء الا بلمسة يد من شافي المرضى فهو الذي قال "تعالوا الي يا جميع المتعبين وثقيلي الاحمال وانا اُريْحكم (متى 11: 28).زمن الصوم هو دعوة لكل مؤمن ان يقف ويراجع حياته وينظر ان كانت حياته يَحياها إرضاءً لذاته ام ارضاءً للـه اننا مدعوون اليوم وكل يوم لنفحص ذواتنا لنرى ان كنا نثمر ثِمارا تليق بالمسيحي. واخيرا هل نستطيع ان نقول مع المرنم مخاطبين اللـه: "اختبرنا يا اللـه واعرف قلوبنا وانظر ان كان فينا طريق باطل" .هل نَحن حقا مستعدون لذلك؟ سؤال اضعه بين يديكم طالبة من اللـه ان يعرّفنا سبله.

مــي أبـونـــا



س ج: اللاهوت؟
سألنا الاخ رعد جوزيف: نسمع كثيرا عن علم اللاهوت فما هو؟

ان علم اللاهوت هو "علم الوحي"، وعند الارثودكس هو ما يوحيه لنا اللـه بنفسه. علم اللاهوت يحوي كل الاجتهادات الفكرية من اجل محاولات فهم الايمان المسيحي. تدخل في اختصاص علم اللاهوت: الدراسات حول تعليم الكتاب المقدس، والاجتهادات لفهم مجموع الحقائق في ضوء التعاليم المسيحية، وتبيان معنى القداسة المسيحية وطرق الوصول اليها، ومباديء الاخلاقيات وتطبيق التعاليم المسيحية عمليا. وهناك فروع اللاهوت منها: 1- اللاهوت الكتابي: اللاهوت الكتابي يعني بكُتّاب الكتاب المقدس وبخاصة العهد الجديد. بمعنى ان كل كاتب له هدف ولاهوت من وراء كتابه. فلاهوت انجيل يوحنا مثلا يركز على يسوع الكلمة الازلي. ولا هوت انجيل متى يركز على يسوع كانه موسى الجديد الجالب شريعة جديدة...الخ. 2- اللاهوت العقائدي (النظري): وهو الاجتهاد لفهم مَجموع الحقائق في ضوء تعاليم المسيحية، وهذا العلم مؤسس على الفلسفة التي هي بدورها علم تفّهم طبيعة الكون تفهما عقليا. 3- تاريخ العقيدة (اللاهوت التاريخي) ويعالج فهم المسيحيين لتعاليم الدين عبر التاريخ ويشمل دراسة: تعاليم البابوات، والمجامع المسكونية والمجادلات اللاهوتية في الكنيسة ومساهمات اللاهوتيين الفردية. 4- لاهوت الآباء ويدرس تعاليم آباء الكنيسة الاوائل من ق2 اي بعد عصر الرسل وتلاميذهم الى ق8. والاباء هم مفكرون ولاهوتيون الّفوا تفاسير الكتاب المقدس ودافعوا عن الايمان المسيحي في وجه البدع. اولهم يوستينس ت165 واخرهم حسب الكنيسة الكاثوليكية هو يوحنا الدمشقي من ق8. اما بحسب الكنيسة الارثودكسية فعصر الاباء مستمر. 5- اللاهوت الطبيعي: محاولة لتحديد ما يمكن فهمه عن اللـه من خلال العقل وحده، وهو يرتكز كثيرا على الفلسفة. 6- اللاهوت الروحي: يحاول فهم عمل نعمة اللـه في حياة المسيحي. الكمال، الصلاة، الاتحاد باللـه، التصوف ...الخ. 7- اللاهوت الادبي الاخلاقي: يعالج كيفية تطبيق تعاليم الكتاب المقدس في الحياة اليومية من الناحية الاخلاقية. 8- اللاهوت الرعوي: كيفية ايصال الرسالة المسيحية للمؤمنين. ومجاله حقل التعليم المسيحي ، والارشاد، الارساليات، وسائل الاعلام، المظاهر الاجتماعية في الحياة المسيحية...الخ. 9- ميادين جديدة لعلم اللاهوت: منها: لاهوت الديانات (المسيحية والديانات الاخرى)، ولاهوت التحرير (اللـه يريد خلاص الانسان بكليته وليس بروحه فقط، وهو ضد الظلم)، ولاهوت الانثقاف (علاقة المسيحية بالثقافة).
** الجواب: من اعداد اسرة المجلة: من كتاب "مدخل الى العقيدة المسيحية".

أخبارنا ...


العراق: يمر بلدنا العزيز باصعب الاوقات، كما ويعاني ابناء شعبنا وكنيستنا من اضطهاد غير معلن. لهذا فقد اعلن غبطة ابينا البطريرك مار عمانويئل 3 دلي يومي صوم وصلاة 3-4 نيسان ألحالي من اجل احلال السلام والامان. كما وشارك قداسة البابا العراق في قداس خاص بالمناسبة.
العماذات
اقتبل سر العماذ في شهر اذار المنصرم ثلاثة اطفال وهم:
- ريتا / كسساندرا بسام جولاغ (3 سنوات)
- اندرو سام ملوس (1 سنة)
- Nolan/ Mathew Ditto (5 months)
هذا وقد بلغ عدد المعتمذين في لاس فيغاس لحد الان 9 اطفال، ومن المزمع ان يعتمذ ايام العيد طفلان اخران

درب الصليب
نشكر سائر الاخوة والاخوات الذين قاموا بتحضيرات جمع درب الصليب وتلاوتها. كما ونشجع المؤمنين على ضرورة الصلاة الجماعية رغم غياب الكاهن في المرحلة الراهنة.

السعانين
:
قام الاب تيمِنِي بكل سرور بـمباركة اغصان السعانين لنا لهذا العام.
علما اننا كنا قد جلبناها العام الماضي من كنيستنا في سان دييكو، فالف شكر للاب تيمني

حفلة:
اقام المطرب عصام عربو ليلة عيد السعانين حفلية فنية رائعة بـمناسبة قرب حلول عيد القيامة المجيد لابناء ارسالية القديسة بربارة.



قصيدة: آنا وخماثي
ندى كلندوس


خا يوما بئيذا ثيلا خماثي ﮔيبن مكلكوله وتا برونح كمطلبالي
ميرا ماد كيبوتون سياك ودهوا لا داروتون بالا خيرن كبيرا ومن ايناثي
ميرا تا بابي انا كيبن دشقلَن براتوخن عزيزتا تد پيشا خذا من كلاثي
ميرا بتوَت بئينن وبلبن وبصدرا دبيثن وحالخ بشطوء من حال دبناثي
كود ميرن اخني قبِلّن: اومة منشوقياثا كمنشقالي وخا كيلو دهوا كمزونالي
بركلي لبوركاثي وميري كشكرنوخ مريا: خماثي من اديو كمباآلي
بحقوثا، بصخلي ﮕوارا وميري بشطوء ايله من ايتاوا كيبد يمي وبابي
كمري ما بسيما وحلويا ﮔوارا بطائنيّ كوللي حسراثا دلبي
يرخا قمايا خماثي ﮔخكاوا مني وكمدلاوالي وإيوا بش بصختا من يمي وبابي
يرخا دتريء بديلا خماثي: كول فعاليات دخمياثا مـجُربالي بكاوي

كـلـثـــــا
آنا خورتا وسموقتا لاكخزيا اخواثي إن جيلا كوللا تلكيبه والقوش وبطنايي
كمرا لشانـي يريخيله ومحكينيثا ومدﮔلنيثا وِغلِطلا كبيرا دكمشقلالي
اي ديخ منخ خماثي كديوم گرگر وپقوتا هول بكاود اسعاف كمنقلالي

خـــماثــــا
بروني بقميثا وِتوا عزيزي ودلالي ودها منوخ مخوللي ايداثي
سكينة دريلوخ بلبي كود شميلوخ لبختوخ ولاميروخ آي يمي دكمدبرالي
فنيلي شِنّي طالوخ تا دپيشد ﮔورا وبشلي بحسراثا دطَلابِه دثيلي باثر بابوخ

كـــــــور
ناشه كمريلي بريْخا وكخشويلي بصيخا ولاكيَذي ما إوذليّ كاوي يِمّي وبَختي
يا ناشه جولولي جارا لبّي لهيله وخا بُطل دعراق لا كمنشيله
وِلخَ يِمّي من بثروخون بشله لبي ويشا ولا خِلّي دوشا ولا خـبوشا





قصة: حبة الحنطة
كان في بيتنا كومة من حبات الحنطة من النوع الفاخر. كانت هذه الحبات تعيش في سعادة، لاشجار ولاحروب، ولارطوبة ولا سرقات ولا اغتيالات، بل كل شيء على مايرام. ولكن في احد الايام جاء الفلاح وشحن كومة الحنطة وخرج بها الى الحقل، فلما رأت حبات الحنطة السماء والشمس والازهار والسهول والجبال اخذت تشكر اللـه على هذه الدنيا الجميلة وتمنت لو استمر الحال على ما هو عليه من امان وسعادة وجمال. وعندما وصلوا الى الحقل الذي تم حرثه حديثا، افرغوا كومة الحنطة على الارض، ثم غطّوها بتربة خفيفة، فانتابت حبة الحنطة رعشة من برودة الارض، ولم تعد ترى السماء والشمس والازهار والطبيعة، ولما نفذت الرطوبة الى داخلها، بدأت تتحول لتصبح شيئا آخر. فأسفت على سعادتها التي بدأت بالزوال. ولكن هل تعرفون ماذا اصبحت حبة الحنطة تلك؟ اقول لكم انها اصبحت سنبلة كبيرة فيها عشرات من نفس نوع حبة الحنطة وصار الحقل كله مئات بل آلاف من سنابل الحنطة من النوع الفاخر جدا. ففرح الفلاح كثيرا واخذ محصوله بعد ذلك الى البيدر وفرز الحنطة من الشوائب وهكذا صارت في بيتنا كومة اخرى من حبات الحنطة التي تعيش في امان واستقرار ومحبة وسعادة منتظرة الذهاب الى الحقل في الموسم القادم، اليست هذه قصتنا نحن؟
ســمير شــبلا


الصلاة واهميتها
الصلاة لها اهمية حياتية لايماننا كونها "تنفس النفس". فهي:
1- للمؤمن امر طبيعي. 2- تنتج من طبيعة الانسان نفسها في علاقته مع اللـه. 3- لاتنجم عن شريعة خارجية كواجب (صلاة الفرض مثلا). 4- الصلاة باستمرار. 5- الاجتهاد بان نجعل عقلنا اصم وابكم اثناء الصلاة (1 مقاريوس). 6- كونها ارتقاء الذهن نحو اللـه ( من كتاب الروحانيات-الكرملي-ص24). 7- في الصلاة الروح القدس يزورنا عندما يجد ذهننا مصليا (نفس المصدر). 8- لتكن الصلاة منهاجا لحياتنا المسيحية. 9- لتكن الصلاة ليس من اجل الكمال النهائي لمشيئة اللـه فقط، بل ان تكمل هذه المشيئة وتطاع على الارض، وبذلك نشترك في تحقيق ملكوت اللـه الآن وهنا. 10- الصلاة الحقيقية هي الصلاة المستمرة، وهذا لايعني انه يجب ان نصلي ليل ونهار بل يعني ان لانترك الصلاة ابدا وكل حين وان لا تصلي حسب الحاجة والطلب والمصلحة وليكن اختيارنا كاملا بروح الفارقليط (المعزي). 11- حاجتنا اليومية للصلاة كحاجتنا الى الخبز، فيجب وضع منهاج للتنظيم والتدريب على الصلاة واوقاتها في البيت والكنيسة والعمل والمدرسة لنعطي خبرتنا للاخرين. 12- صيغ الصلاة هي : 1) الصلاة الفردية 2) الصلاة الجماعية 3) الصلاة الصامتة 4)الصلاة الشفهية 5)الصلاة العفوية 6) الجاهزة 7) التفكيرية 8) التأملية( الباطنية).
كل هذه الانواع هي تقليدية في تاريخ الكنيسة، والاهم ان تصلى باسم يسوع المسيح وبه وفي الروح القدس لنقدم حياتنا للآب بعد الاستعداد الجسدي والتفسي للوصول الى اختبار روحي مسيحي صميمي للالتقاء شخصيا باللـه كوننا ابناء اللـه فيحق لنا ان نذهب اليه كما نحن.
سارة شبلا


A RIDDLE

سقط قرد في البئر، كان عمق البئر 13 قدما، حاول القرد الخروج من البئر قفزا. في كل مرة يقفز 3 اقدام، يرجع 2 الى الوراء، ويكون قد تقدم قدما واحدا الى فوق. فبكم قفزة يتمكن القرد من الخروج من البئر؟

A monkey fell in a well. The well’s height is 13 feet. The monkey wanted to get out of the well so he jumped. Each jump the monkey jumps is 3 feet. The monkey loses 2 feet and gains one foot. How many jumps will it take the monkey to be able to get out of the well?



A Chaldean teen’s reflection:

Do we appreciate it or do we take it for granted? In today’s society, kids and teenagers have so much that it is above and beyond any level of a lifestyle in any other place in the world. Yet so many of us take this for granted and also take life itself for granted. Just to appreciate what we have, we should take the life example of living back home, Iraq. As we watch and see on TV and hear from our friends and relatives that still live back home, the kids there don’t have the minimum basics of our daily living today. I’m not talking about playing on the Play Station or going to the movies. I’m talking about walking outside with the fear of losing your life. It’s time to wake up and appreciate what Jesus has given us in this life. Take ten minutes of your time everyday and pray to Jesus to give our people back home and all around the world the opportunity of a good life, like most of us have here!
Heidi Putrus




Kids & Internet !
By: Lilyan Kasto

The internet is a cool way of keeping in touch with your friends and family by email, instant messaging, and other ways. Bf hand? What if we use the internet to chat and email people we don’t know and their not who they say they are? There have been millions of cases like these and people have gotten either missing or hurt. It is one of the easiest ways to put your life in danger, especially for children. Internet predators are all over the internet these days and one of their main goals is to get to kids. Myspace.com is a very popular website for teenagers ages 13 and up. It is also one of the many ways internet predators try to get to kids. This is a very scary thing and it is sad to know that so many kids try talking to people they don’t know. So if you do have a Myspace profile and want to keep it you can do so by putting your profile on a private setting so only the people you know can see it. You should never talk to someone you don’t know on the internet because how do you know they are who they really say they are? This is something serious to think about. We don’t want any of our kids in the Chaldean community to be in danger from something like the internet. But it is your choice you can go with either the right way that won’t cause your life to be in danger or the wrong way which will.


A wonderful Story
A woman came out of her house and saw 3 old men with long white beards sitting in her front yard. She did not recognize them. She said "I don't think I know you, but you must be hungry. Please come in and have something to eat."
"Is the man of the house home?” they asked.
"No", she replied. "He's out."
"Then we cannot come in", they replied.
In the evening when her husband came home, she told him what had happened.
"Go tell them I am home and invite them in!”
The woman went out and invited the men in" "We do not go into a House together," they replied.
"Why is that?" she asked.
One of the old men explained: "His name is Wealth," he said pointing to one of his friends, and said pointing to another one, "He is Success, and I am Love.
“Then he added, "Now go in and discuss with your husband which one of us you want in your home."
The woman went in and told her husband what was said. Her husband was overjoyed. "How nice!!” he said. "Since that is the case, let us invite Wealth. Let him come and fill our home with wealth!"
His wife disagreed. "My dear, why don't we invite Success?"
Their daughter-in-law was listening from the other corner of the house. She jumped in with her own suggestion: "Would it not be better to invite Love? Our home will then be filled with love!"
"Let us heed our daughter-in-law's advice," said the husband to his wife.
"Go out and invite Love to be our guest.”
The woman went out and asked the 3 old men, "Which one of you is Love? Please come in and be our guest."
Love got up and started walking toward the house. The other 2 also got up and followed him.
Surprised, the lady asked Wealth and Success: "I only invited Love, Why are you coming in?"
The old men replied together: "If you had invited Wealth or Success, the other two of us would've stayed out, but since you invited Love, wherever He goes, we go with him. Wherever there is Love, there is also Wealth and Success!!!!!!"



قـــــــام المسيـــــح – عـيــــدكم مـبــارك

Jesus is resin - Happy Easter !!
ܩـــܡܠـــܗ ܡـــܪـــܢ ـ ܥــــܐܕܘܟــܘܢ ܒــܪܝܟܐ

********************************


Al– Kalima: The Word
St. Barbara Chaldean Mission’s Newsletter
Writers:
Fr. Felix, Samir Shaba, May Aboona, Nada Galandos,
Heidi Putrus, Sara Shaba, May Joseph, & Lilyan Kasto.

Languages observers: Behnam Matti & Maureen Mosa.
Producer: Chaldean Media Center, CA.
Issue 3 Designer: Fr. Felix Shabi

Friday, December 23, 2005

Merry Christmas

+
المجد للـه في العلى وعلى الارض السلام

تشبوحتا لالاها بَمرومي وعل أرعا شلاما

اخوتي الاعزاء
في مثل هذا الوقت من كل عام، وكعادة كل عام -ومنذ القرن الرابع الميلادي- يـحتفل المسيحيون بذكرى ميلاد ربنا ومـخلصنا يسوع المسيح. فماذا تعني لنا هذه الذكرى ياترى؟ ماذا كان الغرض من مـجيء المسيح على الارض؟

أولا - لاهوت الميلاد: لقد كان الهدف من وراء ترك يسوع للملكوت والنزول الى الارض (سر التجسد) هو خلاص بني البشر. لماذا؟ لان البشر صاروا ضعفاء بفعل الخطيئة، صاروا مائتين منذ اليوم الذي ارتكبوا فيه خطيئة العصيان على اللـه. ولكن، رغم ابتعادنا عن اللـه، الا ان اللـه لم يرد لنا الهلاك، ولم يُحب ان يهجرنا لاننا صُنع يديه.
اسم يسوع الذي اعطاه الملاك جبرائيل لمريم هو "عمانوئيل" وفي الكلدانية المعاصرة هو "امّن ايله الاها" اي ما معناه "اللـه هو معنا". بـميلاد يسوع على الارض فقد اخذ جسدا بشريا. وكما تقول الرسالة الى العبرانيين: "لقد امتحن في كل شيء مثلنا ما عدا الخطيئة" (عب 4: 15). ميلاد يسوع هو فعل تضامن، اللـه يريد ان يقول لنا لستم وحدكم، من الان فصاعدا- انا معكم الى انقضاء الدهر (متى 28: 20).
ثانياـ الاحتفال بالميلاد: جرت عادة الاحتفال بعيد الميلاد منذ القرن الرابع الميلادي، حيث كان المسيحيون قبل ذلك يعيدون بعيد القيامة اولا. احتفل المسيحيون الاوروبيون بالميلاد، واعتبروا ان يوم 25 ك1 والذي يقع فيه عيد الشمس، اي اليوم الذي يتغلب فيه النهار على الليل، فاعتبروه يوم ميلاد المسيح. بـحيث ان نور المسيح يغلب الظلام والشرير. كان نفس اليوم في الشرق هو 6 ك2، ولهذ لا تزال الكنائس الشرقية الارثودكسية ملتزمة بـهذا التاريخ حسب التقويم الشرقي.

ثالثاـ كيف نـحتفل اليوم بالميلاد؟ في الاحد الثالث من اسبوع البشارة، في 11 ك1، نبه قداسة البابا العالم على اهماله لجوهر العيد وعلى التمسك بالقشور. فالتسوق اصبح مرضا فتاكا بالناس قبل العيد، كما وان اسم الموسم لم يصبح "اعياد الميلاد"، بل اصبح "موسم العطل". وهذا بسبب ما يروجه التلفزيون والاسواق التجارية والدعائية لغرض اخفاء الصبغة المسيحية للعيد. لهذا السبب حث قداسة البابا على ان لا يكون عيدنا مجرد شراء هدايا او مجرد تسوق للملابس او تحضير للمادب والاكلات ايام الاعياد، بل بصرف نفس هذا الوقت امام طفل المغارة، بالصلاة من اجل الاخرين، بالتوسل الى اللـه ان يهبنا ويهب عوائلنا نعمة السلام، سلام النفس، والقلب ، والجسد.
لنفس السبب ادعوكم ايها الاخوة والاخوات ان تعيدوا هذا العيد مع يسوع، وليس من دون يسوع، علموا اطفالكم لماذا وبماذا نـحتفل، فنحن لسنا وثنيين، بل نحن مسيحيين، ونـحن مدعوون لان نكون كاملين كما ان ابانا الذي في السماوات هو كامل.

كل عام وانتم بالف خير
محبكم القس فيليكس الشابي